نصفُ الأشياء .

أنا نصف شيء ، ونصف يد ، ونصف حرف ، وشخص زائد !

i-khlood:

{وجزاهم بما صبروا جنة وحريرا}

فلما كان في الصبر الذي هو
حبس النفس عن الهوى خشونة وتضييق؛
جازاهم على ذلك نعومة الحرير وسعة الجنة

#ابن_القيم

(Source: kh-asm)

abdulmo7sen sent: بغيت أسال ، ما اسم الثيم الذي تستخدمينه ؟ شكراً

.

أهلاً ، أستخدم الثيم الأصلي للتمبلر: )

Take my heart and please don’t break it !
high resolution »

Take my heart and please don’t break it !

يالله ..
أتيت لـ حرمك وأنا مُمتلئة بالذنوب ، أغتسلت ألف مره لـ أُزيل عني مالا يليق بـ أرضك المُطّهره .
لا يفيد إلا ” أفواج رحمتك وغفرانك ” .
فـ يا من يستحي أن يرد عبده صفر اليدين ، أغسل قلبي وصحيفة أعمالي بـ نفثة من روحكِ وغفرانك .
high resolution »

يالله ..
أتيت لـ حرمك وأنا مُمتلئة بالذنوب ، أغتسلت ألف مره لـ أُزيل عني مالا يليق بـ أرضك المُطّهره .
لا يفيد إلا ” أفواج رحمتك وغفرانك ” .
فـ يا من يستحي أن يرد عبده صفر اليدين ، أغسل قلبي وصحيفة أعمالي بـ نفثة من روحكِ وغفرانك .


يُخبروني بأن مزاجك ” في الحضيض ” ولا تٌريد غير الوحدة لـ تختلي بنفسكَ ..
أعرف الوحدة جيداً ياعزيزي , أعرف أنها تُجدد خلايا قلبك وعقلك .. أعرف أنها تصنع منك شخصاً مرحاً لعدة أيامٍ فقط .
ثم تعود مرة آخرى ” للوحدة ” وتستعيد طاقتك و تغزو الحياة والناس .
الناس ياصديقي - الذي لا تعرف أنك بالأصل صديقي - يدفعوننا للبكاء , يحبِسون أنفاسنا خشية أن نصدر أصواتاً تقول ” نحن هنا ” ..
ونحن نخاف الحياة أن تلتفت إلينا وتعرف بوجودنا , وتُدّفعنا ثمن الوجود فيها !
والثمن ليس بخساً أبداً , ولا ببضع دمعاتٍ , وبضع جروح ..
الثمن كبير جداً , نفقد الأحباء , والأصدقاء .. نفقد أصواتنا , نفقد حريتنا .. نفقد أبسط حقوق الجوار حتى !
وفي النهاية حين نفقد كل شيء ذو ثمن , نبدأ بفقد أنفسنا ..
وإن فقدنا أنفسنا لن نجدنا لـ نصبح أصدقائنا , لن نخوض الوحدة للـ شفاء من الناس .
سَـ نخوضها شفائاً من أنفسنا .
وبئس المصير !


يُخبروني بأن مزاجك ” في الحضيض ” ولا تٌريد غير الوحدة لـ تختلي بنفسكَ ..
أعرف الوحدة جيداً ياعزيزي , أعرف أنها تُجدد خلايا قلبك وعقلك .. أعرف أنها تصنع منك شخصاً مرحاً لعدة أيامٍ فقط .
ثم تعود مرة آخرى ” للوحدة ” وتستعيد طاقتك و تغزو الحياة والناس .
الناس ياصديقي - الذي لا تعرف أنك بالأصل صديقي - يدفعوننا للبكاء , يحبِسون أنفاسنا خشية أن نصدر أصواتاً تقول ” نحن هنا ” ..
ونحن نخاف الحياة أن تلتفت إلينا وتعرف بوجودنا , وتُدّفعنا ثمن الوجود فيها !
والثمن ليس بخساً أبداً , ولا ببضع دمعاتٍ , وبضع جروح ..
الثمن كبير جداً , نفقد الأحباء , والأصدقاء .. نفقد أصواتنا , نفقد حريتنا .. نفقد أبسط حقوق الجوار حتى !
وفي النهاية حين نفقد كل شيء ذو ثمن , نبدأ بفقد أنفسنا ..
وإن فقدنا أنفسنا لن نجدنا لـ نصبح أصدقائنا , لن نخوض الوحدة للـ شفاء من الناس .
سَـ نخوضها شفائاً من أنفسنا .
وبئس المصير
 !

.

(l)

.

(l)

الحبّيبة التي أتفقت معها على مغامره الصيف الخاصة جداً … جداً .
أُجيد ترتيب مشاعري حينما أكتب إليها الرسائل التي لا أستطيع إرسالها لـ أصحابها .

الـ عصفوره (l)
high resolution »

الحبّيبة التي أتفقت معها على مغامره الصيف الخاصة جداً … جداً .
أُجيد ترتيب مشاعري حينما أكتب إليها الرسائل التي لا أستطيع إرسالها لـ أصحابها .

الـ عصفوره (l)

Hello summer oh lala
high resolution »

Hello summer oh lala

المظروف الأحمر والأزرق ، مُشّبع برائحة أصابعكَ .. 
والأغاني القديّمه ، وفمِ الخذلان الكبير .

يحمل في جوفه رسالة من أربع سنوات ، كان خطُك مُرتب و رقيق كما حالتك النفسية حينما كُنت تكتب لي .

أود لو أسترجع الوقت الذي مضى لـ النقطة التي وقفنا عندها مُترنحين من هول الحُب ، من رعد الشوق .. من اللهفه العميقة المُتصدّعه في قلوبنا .

وكل شيءٍ مات ، ولا ينفعٌ أي ترياق !

كل شيء ، إبتدائاً بـ القلم الذي أكتب به لك ، وإنتهئاً برقم هاتفي المُغلق من سنة .
نعم ، لـ نلفضها ببطء .. إ ن ت ه ي ن ا .

وبصعوبة كان هذا الإنتهاء ، لا تجزّع ياحبيبي .. و لا ترتعد من الشوق ..

أنا منذ زمنٍ أبحث عن غطاء يُدثرني .. ويحميني من البرد .. غير صدرك المليء بالشوك والملح ….. والشفقة .
أنا منذ زمنٍ تغيرت ، و أُستبدلت بـ آخرى لا أعرفها حقاً .

تتصنّع الفضيلة ، وهي آخر الواصلين لـ الكمال !
أنا يا جرحي الكبير ، رتيبة .. مُعتادة … و قد شاب ضلعي .

الصوره بـ عدسة Noura 
high resolution »

المظروف الأحمر والأزرق ، مُشّبع برائحة أصابعكَ .. والأغاني القديّمه ، وفمِ الخذلان الكبير .

يحمل في جوفه رسالة من أربع سنوات ، كان خطُك مُرتب و رقيق كما حالتك النفسية حينما كُنت تكتب لي .

أود لو أسترجع الوقت الذي مضى لـ النقطة التي وقفنا عندها مُترنحين من هول الحُب ، من رعد الشوق .. من اللهفه العميقة المُتصدّعه في قلوبنا .

وكل شيءٍ مات ، ولا ينفعٌ أي ترياق !

كل شيء ، إبتدائاً بـ القلم الذي أكتب به لك ، وإنتهئاً برقم هاتفي المُغلق من سنة . نعم ، لـ نلفضها ببطء .. إ ن ت ه ي ن ا .

وبصعوبة كان هذا الإنتهاء ، لا تجزّع ياحبيبي .. و لا ترتعد من الشوق ..

أنا منذ زمنٍ أبحث عن غطاء يُدثرني .. ويحميني من البرد .. غير صدرك المليء بالشوك والملح ….. والشفقة . أنا منذ زمنٍ تغيرت ، و أُستبدلت بـ آخرى لا أعرفها حقاً .

تتصنّع الفضيلة ، وهي آخر الواصلين لـ الكمال ! أنا يا جرحي الكبير ، رتيبة .. مُعتادة … و قد شاب ضلعي .

  • الصوره بـ عدسة Noura 
يالله ، ما أرجو غير توفيقك ..

" دعاء المسلم لأخيه المُسلم في ظهر الغيب مُستجابة بإذن واحدٍ أحد "
high resolution »

يالله ، ما أرجو غير توفيقك ..

" دعاء المسلم لأخيه المُسلم في ظهر الغيب مُستجابة بإذن واحدٍ أحد "

أنت حزين ، تشبه رساله مطويّه ومنسيه في جيب بنطالٍ قديم ، تُشبه صوت نحيبي ..

تُشبه الرجل الذي أعرفه جيداً ويُدخّن بشراهه .

أنت وحيد ، تُشبه شارعنا الطويل المكتوب في نهايته ” المدرسه للبيع ، والمُدير مجاناً ” ، تُشبه فنجان قهوه رمته إحدى النساء قهراً لأن قارئه الفنجان وجدت بك الطالع السيء ، تُشبه أيضاً صوت خطواتي وأنا أتثاقل لـ أشرب الخيبه في آخر الصباح .

أنت سيء ، تُشبه قط صديقتي الذي يأكل العصافير خفية في أطراف الليل ، تُشبه البرود المُقزز ، وأصوات السيارات خارج نافذتي ..

أنت بذيء ، تُشبه كتاب صغير مُرمى عند زاوية قدم أختي الصغيره وعنوانك إحدى عناوين روايات أحلام أو عبير ، تُشبه إحدى غرف الدردشة التي يتسامر عليها أبناء عمتي .. تُشبه الغيااااااااب !!

أنت حبيبي ، تُشبه كثيراً شكل عينيّ وأنا أبكي !

هه ، وأنا أُشبه الصور السوداء !
high resolution »

أنت حزين ، تشبه رساله مطويّه ومنسيه في جيب بنطالٍ قديم ، تُشبه صوت نحيبي ..

تُشبه الرجل الذي أعرفه جيداً ويُدخّن بشراهه .

أنت وحيد ، تُشبه شارعنا الطويل المكتوب في نهايته ” المدرسه للبيع ، والمُدير مجاناً ” ، تُشبه فنجان قهوه رمته إحدى النساء قهراً لأن قارئه الفنجان وجدت بك الطالع السيء ، تُشبه أيضاً صوت خطواتي وأنا أتثاقل لـ أشرب الخيبه في آخر الصباح .

أنت سيء ، تُشبه قط صديقتي الذي يأكل العصافير خفية في أطراف الليل ، تُشبه البرود المُقزز ، وأصوات السيارات خارج نافذتي ..

أنت بذيء ، تُشبه كتاب صغير مُرمى عند زاوية قدم أختي الصغيره وعنوانك إحدى عناوين روايات أحلام أو عبير ، تُشبه إحدى غرف الدردشة التي يتسامر عليها أبناء عمتي .. تُشبه الغيااااااااب !!

أنت حبيبي ، تُشبه كثيراً شكل عينيّ وأنا أبكي !

هه ، وأنا أُشبه الصور السوداء !

high resolution »
.


من البداية ,  كان الأمر أشبه بـ قصة هزلية في مجلة للمراهقين .. تقرأها مرة واحدة وتضحك عليها مرة واحدة , وتشتري العدد مرة 
واحدة فقط .. هذا إن لم تستعرها من صديق قد مّل منها ..
هذا مايجب أن يكون عليه ” حُبك ” , لعبه أشعر بها مرة واحدة .. أمارسها بـ طقوس قرآءة مجلة هزلية !

بالضبط : “مايجب أن يكون عليه ” , لكنه لم يكن .. أبداً أبداً لم يكن .
كان أكبر بكثير , إنها لعبة أُراهن عليها بـ حياتي !

.


من البداية , كان الأمر أشبه بـ قصة هزلية في مجلة للمراهقين .. تقرأها مرة واحدة وتضحك عليها مرة واحدة , وتشتري العدد مرة
واحدة فقط .. هذا إن لم تستعرها من صديق قد مّل منها ..
هذا مايجب أن يكون عليه ” حُبك ” , لعبه أشعر بها مرة واحدة .. أمارسها بـ طقوس قرآءة مجلة هزلية !

بالضبط : “مايجب أن يكون عليه ” , لكنه لم يكن .. أبداً أبداً لم يكن .
كان أكبر بكثير , إنها لعبة أُراهن عليها بـ حياتي !

.


عندما أبقى صامته لوقتٍ طويل , 
عندما لا أكُون على طبيعتي , لا تُجرّب أبدًا أن تسألني : 
مابك ؟ مالذي حدث ؟ 
فإني أكره هذا السؤال !
إما أن تكون قريبًا لي كفاية لأن تعرف دون سؤالي , أو لا تسأل أبدًا 
فأنا لا أشكو للناس , أو هذا ماسأكونه منذ الآن
رحمتكُم , علمكم , أنتم جميعكم بكلِّ شيءٍ فيكم .. لستم مظلتي *



* دلال سعد

.


عندما أبقى صامته لوقتٍ طويل ,
عندما لا أكُون على طبيعتي , لا تُجرّب أبدًا أن تسألني :
مابك ؟ مالذي حدث ؟
فإني أكره هذا السؤال !
إما أن تكون قريبًا لي كفاية لأن تعرف دون سؤالي , أو لا تسأل أبدًا
فأنا لا أشكو للناس , أو هذا ماسأكونه منذ الآن
رحمتكُم , علمكم , أنتم جميعكم بكلِّ شيءٍ فيكم .. لستم مظلتي *

* دلال سعد

غيابك !

ربما فقط ماجعلني عليّه غيابك هو إمرأه أكثر حظاً بـ اللون الرمادي .

ربما فقط إقتلع هذه المسامات المُتعلقه بـ صوتك ,

ربما فقط غيابك عودّني على الخيّبه , الخسارات المُتوازيه ..

ربما فقط أضحك النسيان عليّ , وجعله يحاصرني من كُل الجِهات لـ أؤمن به وبك ,

ربما غيابك في الأصل هو إعادة الأمر لـ حالتها الغير طبيعيه , ويُنّصِب صبري النشوة الأكبر التي عاشها قلبك !

بالله عليكَ !

أتهزأ من صبري ؟ من لون شعري ؟ من خديّ الموشوم بـ هُمها طعم الملح !

أيُحب غيابك تعذيبي , وصلبي بهذه الطريقة الشريفه ؟ الشرعيه تماماً في قانونكَ !

أتصبح إبتسامتك أكثر خُبثاً و إحمراراً حين تُغيب صوتك , وجهك .. وشفّتيك 

شفتيكَ المكتوبه لي , لـ تهبهما لإمرأه أخرى تستطيع أن توازيك بـ ” لحظات الحب المؤقته ” , 

أطلبك آخِراً والله .. عمراً آخر تستطيع أنت أن تغيب فيه دون أن أكون أنا الفتاه الصغيره في آخر الطريق!

غيابك !

ربما فقط ماجعلني عليّه غيابك هو إمرأه أكثر حظاً بـ اللون الرمادي .

ربما فقط إقتلع هذه المسامات المُتعلقه بـ صوتك ,

ربما فقط غيابك عودّني على الخيّبه , الخسارات المُتوازيه ..

ربما فقط أضحك النسيان عليّ , وجعله يحاصرني من كُل الجِهات لـ أؤمن به وبك ,

ربما غيابك في الأصل هو إعادة الأمر لـ حالتها الغير طبيعيه , ويُنّصِب صبري النشوة الأكبر التي عاشها قلبك !

بالله عليكَ !

أتهزأ من صبري ؟ من لون شعري ؟ من خديّ الموشوم بـ هُمها طعم الملح !

أيُحب غيابك تعذيبي , وصلبي بهذه الطريقة الشريفه ؟ الشرعيه تماماً في قانونكَ !

أتصبح إبتسامتك أكثر خُبثاً و إحمراراً حين تُغيب صوتك , وجهك .. وشفّتيك

شفتيكَ المكتوبه لي , لـ تهبهما لإمرأه أخرى تستطيع أن توازيك بـ ” لحظات الحب المؤقته ” ,

أطلبك آخِراً والله .. عمراً آخر تستطيع أنت أن تغيب فيه دون أن أكون أنا الفتاه الصغيره في آخر الطريق!